أخبار الهجرة

الهجرة غير القانونية إلى أوروبا

محاولات الهجرة غير القانونية إلى أوروبا في 2021 هي الأدنى منذ 2013

الهجرة غير القانونية إلى أوروبا قالت الوكالة الأوروبية “فرونتيكس”، حارسة حدود الاتحاد الأوروبي البحرية والبرية، إن عدد المهاجرين غير النظاميين إلى الاتحاد الأوروبي قد تراجع في 2021 إلى أدنى مستوى منذ 8 سنوات. وأوضحت أن “عدد حالات العبور غير القانوني للحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي المكتشفة تدنت بنسبة 13 بالمائة العام الماضي بحوالي 124 ألف حالة”.

واعتبرت “فرونتيكس” أن لهذا التدني علاقة وطيدة و”إلى حد كبير بتأثير القيود المتعلقة بكوفيد 19 المعتمدة في عدة بلدان”. وأضافت  الوكالة بأن عدد محاولات العبور غير القانونية المسجَّلة إلى الاتحاد الأوروبي، بالتالي، “هو الأدنى (…) منذ 2013”. الهجرة غير القانونية إلى أوروبا وأكدت الوكالة الأوروبية. أن غالبية الذين حاولوا دخول الاتحاد الأوروبي العام الماضي وتم توثيق محاولاتهم ينحدرون من سوريا أولا فتونس والجزائر ثم المغرب. وأن 80 بالمائة منهم رجال.

الهجرة غير القانونية إلى أوروبا

من جهتها، قالت صحيفة “غريك سيتي تايمز” اليونانية إن عدد الذين حاولوا الوصول إلى الاتحاد الأوروبي من شرق البحر المتوسط، وغالبيتهم يأتون إلى الجزر اليونانية عبر تركيا، على حد تأكيدها، تراجع بنسبة 76 بالمائة وكان بحدود 20 ألف شخص فقط. المصدر: وكالة “FRONTEX” التابعة للاتحاد الأوروبي/صحيفة “Greek City Times” اليونانية.

هناك حاجة إلى ممرضين داخل المستشفيات وعمال نظافة في المكاتب أو عمال بناء. المهاجرون الشرعيون بدون مؤهلات عليا بإمكانهم العمل في مختلف المجالات. لكن قلما يحصل هذا في ألمانيا وبلدان أوروبية أخرى، كما تفيد الدراسة بعنوان “طرق شرعية نحو أوروبا” الصادرة عن مجلس خبراء “الجمعيات الألمانية للاندماج والهجرة”. وفي الدراسة تم التحقق من  طرق الهجرة الشرعية نحو ألمانيا واسبانيا وايطاليا وفرنسا والسويد. وفي صلب الدراسة يتم تسليط الضوء على فرص الذين يملكون مؤهلات قليلة أو متوسطة من بلدان افريقية ليس فيها حروب. أي ليس فيها سبب لتقديم طلب لجوء. “سؤالنا كان يدور حول ما إذا توجد بدائل شرعية لهؤلاء الناس للعمل والتعليم والتدريب في أوروبا عوضا عن الهجرة بطريقة غير قانونية؟”، تقول كارولين بوب، المشاركة في إصدار الدراسة. والجواب الوجيز هو أن ذلك متاح فقط في حالات استثنائية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى