إعلانات العمل في اوروبا

غير لي مبغاش البرلمان الألماني يفتح باب الهجرة لمدة 6

أشهر لأصحاب المهن المغاربة بهذه الشروط

البحث عن عمل في ألمانيا

صادق البرلمان الألماني (بوندستاغ) على مشروع قانون يسهّل استقبال العمالة المؤهلة من خارج دول الاتحاد الأوروبي البرلمان الألماني يفتح باب الهجرة. وجرى الجمعة، إقرار القانون الذي يهدف لتنظيم الهجرة إلى سوق العمل الألماني بأغلبية 369 صوتا، مقابل رفض 257. ووفقا للقانون. الذي من المقرر أن يدخل حيز التنفيذ مطلع العام المقبل، سيتمكن الأجانب من العمل في ألمانيا بمهنهم الخاصة إذا كان لديهم مؤهل مهني.

ويتضمن القانون أيضا منح إذن لدخول ألمانيا للبحث عن عمل لمدة تصل 6 أشهر، في حال استيفاء معايير مثل الكفاءة المهنية ومعرفة اللغة الألمانية، بشرط أن يتحمل مقدم الطلب تكاليف الإقامة في ألمانيا.

 البرلمان الألماني يفتح باب الهجرة. وقال وزير الاقتصاد والطاقة الألماني بيتر التماير، في وقت سابق. إن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم على وجه الخصوص. تحتاج إلى مزيد من الدعم لإيجاد قوة عاملة مؤهلة، وعلى الدولة تقديم التسهيلات اللازمة لاستقدام تلك العمالة من خارج بلدان الاتحاد الأوروبي. ولفت الوزير الألماني إلى أن بلاده تعاني نقصا في القوة العاملة، وخصوصا في مجالي الصحة والبناء.

قانون هجرة

ذكر تقرير إعلامي أن الحكومة الاتحادية تسعى من أجل أن تكون ألمانيا أكثر جذبا للقوى العاملة الماهرة الأجنبية، وتخطط من أجل ذلك تسهيل إجراءات منح التأشيرة “الفيزا” في إطار حملة حكومية واسعة للترويج للعمل في ألمانيا.

جاء ذلك في بيان إعلان النوايا المرتقب صدروه عقب قمة القوى العاملة المتخصصة المقرر عقدها الاثنين. بديوان المستشارية وبرعاية المستشارة أنجيلا ميركل ويشارك فيها وزير الاقتصاد الاتحادي بيتر ألتماير وممثلون عن الولايات والدوائر الاقتصادية والنقابات العمالية.

ويتضمن البيان أن المانيا تواجه على المستوى العالمي منافسة كبيرة فيما يخص الحصول على قوى عاملة متخصصة من الخارج. وعلى ضوء ذلك تنوي الحكومة الألمانية، وفق البيان المرتقب “العمل على عرض أفضل لجاذبية العمل والعيش في ألمانيا بهدف كسب اهتمام المتخصصين من مختلف المجالات للعمل في البلاد”.

وحسب الوثيقة المنشورة، فإن قانون هجرة القوى العاملة المتخصصة إلى ألمانيا الجديد سيدخل في آذار/ مارس عام 2020 حيز التنفيذ والذي يسهل عملية هجرة العمال المتخصصين من خارج دول الاتحاد الأوروبي إلى ألمانيا. ولغرض تحقيق امتيازات القانون الجديد لا بد، وفق البيان. اتخاذ إجراءات عملية لتسهيل تطبيقه من قبل العمال المهاجرين الجدد.

من بين الإجراءات العملية لتسهيل تطبيق القانون. تسريع إجراءات منح تأشيرات الدخول “الفيزا” إلى المانيا من خلال تعزيز عدد الموظفين العاملين في السفارات والقنصليات الألمانية في الخارج. ومن خلال تأسيس قسم خاص لمنح تأشيرات الدخول للعمال المهاجرين المتخصصين. في داخل البلاد لمساعدة ودعم الموظفين العاملين في الخارج بهدف سرعة إنجاز المعاملات.

وبالتالي تقليص فترات الانتظار الطويلة. وتشير الوثيقة الحكومية إلى أن الهدف وراء ذلك هو توفير الشروط الملائمة لتقديم الطلبات إلكترونيا دون استخدام مزيد من الورق. كما تسعى الحكومة الألمانية لتوسيع دورات تعليم اللغة الألمانية في الخارج التي تقدمها معاهد غوته المنتشرة في عدد كبير من دول العالم.كما تقترح الحكومة الألمانية على الشركات وأرباب العمل في المانيا أن تتحمل تكاليف دورات تعلم اللغة الألمانية في حالات مناسبة. حسب الحاجة للقوى الماهرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى