أخبار الهجرة

كيف ستكون الهجرة إلى أوروبا في المستقبل

تمّ إعداد هذا الإصدار في إطار مبادرة “مسار براغ للحوار والتّحاليل والتّدريب في طور العمل” وهي أحد عناصر مشروع آليّة الشّراكة من أجل التنقّل بمساعدة الهجرة إلى أوروبا.

يقدّم الموجز بيانات مفصّلة عن اتّجاهات الهجرة حول العالم وداخل أوروبا: العدد المطلق لمن يعيشون خارج موطنهم وحصّة المهاجرين الدّوليّين من العدد الجمليّ لسكّان العالم وعدد اللاجئين وطالبي اللجوء المسجّلين وعدد المهاجرين والمواطنين الأوروبيّين المتنقّلين الذين يعيشون داخل الدّول الأعضاء السبع والعشرين و المملكة المتحدة.

بالنّسبة إلى الهجرة المستقبليّة نحو أوروبا يقترح التّقرير 4 سيناريوهات: ” الرّجوع إلى السّنوات الأولى من القرن الواحد والعشرين”. و “عدم الاستقرار في الجوار”، و “القبول الانتقائي للمهاجرين” و ” الاعتماد الكلّي على المواطنين الأصليّين”.  دون أن تستبعد السيناريوهات الأربعة بعضها البعض.

لن يرتفع الطّلب على اليد العاملة مادام التّراجع الاقتصادي تحت مفعول كوفيد-19 متواصلا ولن يخلق لذلك عامل استقطاب نحو أوروبا. وفي زمن ما بعد الكورونا ستبرز من جديد مسائل على غرار شيخوخة السكّان ونقص اليد العاملة. وقدرة أوروبا المحدودة على استقطاب المهارات العالية والمواهب.

ولم نتبيّن بعد إلى ايّ مدى ستعتمد دول الاتحاد الأوروبي على سياسات تقييدية أكثر في مجال الهجرة. أو أكثر انتقاء واستباقيّة في حالة تسجيل نقص في اليد العاملة في المستقبل وشيخوخة السكّان الأصليّين وتراجع عددهم في المستقبل.

أدريان هايرمان وجب عليه الضحك بعض الشيء. لا لن يقود الدرب الآن إلى استراحة “نهاية أسبوع طويلة”. رغم أن إعداد الدراسة “أوروبا كهدف؟ مستقبل الهجرة العالمية” كلف الكثير من الوقت، كما يقول خبير الشؤون السياسية وعالم الاجتماع في حديث مع دويتشه فيله. يعمل هايرمان منذ نهاية 2017 كباحث في معهد برلين للسكان والتطور الديمغرافي. والمعهد الذي تأسس في عام 2000 كمؤسسة غير ربحية عبارة عن مؤسسة مستقلة تهتم بقضايا تحولات السكان الإقليمية والعالمية.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى