الهجرة الى اوروبا

لهجرة إلى أوروبا في 2021 أرقام وحقائق

لهجرة إلى أوروبا في 2021 وصل إلى الأراضي الأوروبية عام 2020 أكثر من 120 الف طالب لجوء، معظمهم عن طريق البحر. شهدت اليونان ارتفاعا كبيرا في أعداد الواصلين، بينما انخفضت أعداد القادمين إلى إسبانيا وإيطاليا. تعالوا نلقي نظرة أشمل وأعمق على الهجرة السرية وغير الشرعية إلى أوروبا!

 كم عدد الواصلين أوروبا من غير وثائق هجرة نظامية؟

 بلغ عدد المهاجرين السريين وطالبي اللجوء 123920 ألفاً، حسب المنظمة الدولية للهجرة.

الغالبية ركبت البحر:

تفيد المنظمة الدولية للهجرة والوكالة الأوروبية لحماية الحدود (فرونتكس) أن معظم الواصلين جاؤوا أوروبا عبر البحر. فقط خمس الواصلين سلك طريق بري.

أكثر بلدان الدخول للاتحاد الأوروبي هما اليونان وبلغاريا، المجاورتان لتركيا، وكرواتيا التي يحاول الكثيرون عبورها إلى أوروبا الغربية. بيد أن الكثير من المهاجرين يجدون أنفسهم وقد علقوا في الدول المجاورة لكرواتيا وخاصة في البوسنة والهرسك وصربيا.

 اليونان الوجهة البحرية الرئيسية:

حسب المنظمة الدولية للهجرة وصل أوروبا عبر البحر الأبيض المتوسط في عام 2019 حوالي 105425 ألف مهاجر.

وقد تضاعف عدد الواصلين من بحر إيجة إلى اليونان، مقارنة بالعام الذي سبقه. هذا فيما انخفضت بشكل كبير أعداد الواصلين من منتصف البحر الأبيض وخاصة ليبيا وتونس ومالطا وإيطاليا، ومن غرب المتوسط وخاصة من المغرب والجزائر وإسبانيا.

Père et enfant figurines miniatures avec valise et pile de pièces de monnaie et passeport

 ركب 14500 مهاجراً البحر من ليبيا وتونس في 2020، بينما كان الرقم 24815 في 2018. أما الطريق الغربي فكان عدد من سلكوه 24759 في العام الماضي، بينما بلغ الرقم أكثر من الضعف في العام الذي قبله وبواقع 58525.

بالنسبة للطريق الشرقي للمتوسط، وخاصة بين تركيا واليونان وقبرص، سلكه 66166 مهاجراً وهو ضعف الرقم في عام 2018 (33536).

جدير بالذكر هنا أن معظم الواصلين لم يستعينوا بقوارب المنظمات غير الحكومية أو خفر السواحل. وهذا يعاكس الضجة الإعلامية التي بالغت في الحديث عن دور المنظمات في تسهيل الهجرة غير الشرعية.

ANSA / تونسيون يحملون كفنا لرفات أحد أقاربهم لدى وصول جثامين أكثر من 50 مهاجرا غرقوا في البحر المتوسط، إلى مدينة صفاقس في 4 حزيران/ يونيو 2018. المصدر: إي بي إيه. صورة من الأرشيف

المتوسط مقبرة اللاجئين:

ما زال البحر الأبيض المتوسط أخطر طرق الهجرة في العالم. في 2020 أحصت المنظمة الدولية للهجرة 3170 خالة وفاة في كافة أنحاء العالم، أكثر من ثلثها في البحر المتوسط (1246). ولكن الرقم انخفض عن العام الذي قبله، الذي كان بحدود 2299 مهاجر. وكان الرقم 3139 في 2017، و5141 في 2016، و4041 في 2015، و3184 في 2014.

ما يفسر انخفاض الرقم في 2019 هو زيادة من يسلكون الطريق الشرقي القصير نسبياً على طريق الوسط والطريق الغربي للمتوسط.

الوفيات في أوروبا الأعلى منذ 2020

وقعت 123 حالة وفاة في أوروبا في عام 2020 خلال الرحلة من نقطة دخول الاتحاد الأوروبي إلى أوروبا الغربية، حسب المنظمة الدولية للهجرة. الرقم هو الأعلى منذ موجة اللجوء الكبرى عام 2015. وكانت الأرقام: 116 في 2018، 97 في 2017، 60 في 2016، 135 في 2015. والرقم يتضمن ضحايا “شاحنة الموت” من الفيتنامين في بريطانيا.
من بين أسباب الوفاة كانت الإصابات والإرهاق وانخفاض الحرارة وحوادث طرق والغرق أثناء محاولة عبور القنال الإنكليزي في “بحر المانش”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى